المدونة

تذكرت وأنا أتصفح ما كتبه الأستاذ سليمان بن محمد النقيدان في كتابه القيم «من شعراء بريدة» عن أسواق «بريدة» قديما أسواقاً شهدنا بهجتها في مواسم مدن الحجاز مثل «سويقة» و«الجودرية» وغيرهما، تلك الأسواق التي صغرت أسماؤها

قلت لصديق لديه مؤسسة تجارية : بشِّرني عن أحوالك. قال: ستر ولله الحمد، فلوس!! ما في يدي فلوس، دَيْن!! ما علي دين، في المؤسسة ستون عاملاً من العرب والمسلمين وسواهم في أول الشهر أدفع لهم رواتبهم دون تأخير أو نقص

فتاة تمتدح رجلا وتذم آخر، ترى ما الذي يثير إعجاب المرأة بالرجل؟ قضية شغلت الرجال منذ القدم، وما زالت تشغل أكثرهم، ويقوم الاعجاب على معايير تتصل بالقيم الاجتماعية، وهي تتجدد من جيل لجيل وتبلى من عصر لآخر

لم يا سارة؟ إنها فرص الحياة الكريمة التي كانت العادات والتقاليد تحول بين المرأة وبين التمتع بها. ذلك زمن ولّى واندثر وجاء زمن كسبت المرأة فيه مهارات جديدة أهلتها أن تنافس الرجل في مزاولتها

الحوار والمراسلات الشعرية في الأدب الشعبي لون من ألوان الشعر الاجتماعي والثقافي والأدبي الذي يحرص شعراؤه على إحكام إبداعه ودعمه بالمكتسبات الثقافية والرموز ذات الدلالة على تمكن الشاعر وثقافته، وذلك توثيقا ودعما للحجة وتحسباً للنقد الذي يظل زمنا طويلا يردد في

كان التدخين في بعض المجتمعات البدوية حصراً على الأعيان، وان تعاطاه آخرون فلن يجاهروا بذلك، والأعيان يتمتعون بحرية أكبر لأنهم يملكون حق ممارسة ما يمنعون غيرهم من ممارسته، والآخرون لا يجاهرون بالتدخين شعوراً منهم بأنه ليس من حقهم تعاطي التدخين في مرحلة عمرية أو رتبة اجتماعية أدنى.

الصفحات

تواصل معنا

تغريدات تويتر

المتصلون الأن

There are currently 0 users online.