المدونة

هذا مما رآه الوقداني في قصيدته المفعمة بنصائحه، وهي من القصائد التي سارت بها الركبان ولقنها الناس أبناءهم ليقتدوا أو ليأخذوا بما جاء فيها من نصائح ثمينة. أما الشاعر الصيادي الجهني فهو من أجود الشعراء شعراً وأكثرهم مثلاً وحكمة، وكان رجلاً مزواجاً يختارهن من الأسر القيادية في القبائل، لا يعنيه الجمال بقدر ما يحرص على أن تكون زوجه من الأسر ذات الحسب والنسب

يسعى الآباء لترسيخ بعض القيم التربوية في أذهان أبنائهم، لينشأوا نشأة تسعد الابناء وتقر بها عيون الآباء، وقل أن تجد شاعراً لم ينشئ قصيدة تتضمن نصحاً لابنائه أو الناس بعامة، يودعها من حكمه وأمنياته وتجاربه مايرى فيه نفعاً.

أود في البداية التحدث عن كتاب قيم صدر الجزء الثاني منه في هذا العام إنه كتاب "منتقى الأخبار من القصص والأشعار" لجامع محتواه ومعده الأستاذ خالد بن ضرمان القحطاني ، وقد شجعه على هذا الإصدار ما لقي الجزء الأول منه من احتفاء كبير من قراء هذا الأدب الجميل، الذي يضع بين أيدينا نماذج شعرية من فنون الشعر الشعبي التي تعالج قضايا كثيرة في المجتمع البدوي لم تنل من اهتمام الكتاب والأدباء ما تستحق من اهتمام ، مع أنها تكشف عن مواد تاريخية واجتماعية لم تستهدفها أقلام الكتاب، وتبرز جمالاً أدبياً لم يكن في أدب الفصحى.

نعيش هذه الأيام والليالي ابتهاجاً للتوفيق بصيام شهر رمضان، وانتظاراً لأيام العيد نكمل بها فرحتنا بأداء الصوم وتبعات أيام وليالي شهدت التئام الأسر وتلاحم الأصدقاء وتكافل المجتمع، والقيام بواجبات الإنسان المسلم والسعي لتجسيد هذه الفضائل، وفي أيام العيد ولياليه نتفرغ لقضاء حاجات النفس من التواصل والمرحمة والترويح والمودة ومحاولة مغادرة مشاغل الدنيا لتجديد قنوات العلاقات وتعميقها، ونسيان الاحقاد والأضغان، وبدء حياة جديدة بعد التخلص من أعباء الأدران وأثقال الاهمال.

شعر الغزل من أجمل الشعر، ذلك أنه ينم عن مكنون الأفئدة، ويعبر بصدق عن مشاعر الإنسان الشاعر وتطلعاته وأمانيه. وإذا كان الرجل ينسج – أحيانا – الشعر ملتمساً القرب أو بهدف الابداع فإن المرأة تبدع الشعر بدوافع صادقة ألماً وتحسراً كانت أو حماساً وتفاعلاً مع أحداث، ولذا قل عدد الشاعرات نسبة إلى عدد الشعراء، وجمل شعرهن لدى المتلقي.

تمثل العلاقة الزوجية أرقى الروابط الإنسانية وأعمقها وجدانية، لما يتصل بها من علاقات وما يترتب عليها من حقوق وواجبات، وهي تجسيد لعلاقة حب أو اختيار أسس على رضا لفضائل تجتمع في الزوجين، تعزز بالآمال والأماني تطلعاً إلى تكوين شراكة اجتماعية ناجحة، ومن المؤكد أنها تقوى بتكريم الله لها لقوله تعالى: (وجعل بينكم مودة ورحمة).

الصفحات

تواصل معنا

تغريدات تويتر

المتصلون الأن

There are currently 0 users online.